علاج الادمان على المخدرات

علاج الادمان من ادمان المخدرات يتطلب البحث عن افضل الطرق والاساليب لمساعدة مدمن المخدرات على التعافى من الادمان

هيا بنا نقضى على المخدرات

Drug Prevention

معا للقضاء على ادمان المخدرات

أنت امل الامة وعدتها وثروتها وعماد مستقبلها لذلك تبذل الدولة كل ما فى وسعها لتوفير كل متطلبات العيش الكريم لك فتجنب مروجى المخدرات من النيل منك وتدمير حياتك وزهرة شبابك

واليك سبعة نصائح ذهبية لمكافحة الادمان على المخدرات

احسن اختيار الصحبة الصالحة فهم اقرب الناس لك بعد اسرتك

اعلم ان تقوية ايمانك بالله والحرص على طاعته يجنبك الوقوع فى هاوية ادمان المخدرات

لاتصدق ان الحبوب المخدرة تساعد على اليقظة والاستذكار فهذا وهم زائف لانها تؤدى فى النهاية الى الفشل والضياع

ابتعد عن الرفاق الذين تساورك فيهم الشكوك فى علاقاتهم مع مروجى المخدرات ومتعاطيها

لا تحاول تقليد الاخرين او تقتدى بما يفعلونه من امور لا تتوافق مع سلوك ومبادئك

احذر التدخين فهو الخطوة الاولى نحو عالم الادمان

لا تحاول ان تتناول اى حبوب غير معروفة حتى ولو كانت من اعز اصدقائك

رسالة الى ولى الامر

فقدان الاسرة  للاستقرار العاطفى والنفسى او التفكك العائلى بالاضافة الى ضعف الرقابة الاسرية مما يسهل انحراف الابناء او تعاطيهم المخدرات

ان لقرناء السوء  دور كبير فى التأثير على اتجاه الفرد وسلوكه واغلب الشباب يحصلون على المخدرات من رفاقهم

إن لفئة الشباب طاقة كبيرة كامنة لابد من استغلالها فى جوانب ايجابية مفيدة ولكن اذا ما استغلت الاستغلال غير السليم كانت النتيجة الطبيعية هى الانزلاق فى ارتكاب السلوكيات المنحرفة وعلى راسها تعاطى المخدرات فالفراغ عدوا ويجب القضاء عليه .

التوعية الموجهة لمكافحة المخدرات

تحديات خفض الطلب على المخدرات ومواجهتها

هناك مجموعة تحديات وتغيرات هامة حدثت فى واقع المجتمع المحلى تتطلب إحداث نقلة نوعية فى الفكر التوعوى الموجه ضد ظاهرة المخدرات حيث انها باتت متغيرة بل وباتت جزء من ثقافة الجنوح التى تتصف بها فئة الشباب عالميا ومحليا الناس تتجه من المخدرات الثقيلة نحو المخدرات متوسطة الثقل وللأسف المعدلات تشهد تزايدا ملحوظا لتعاطى المزيد من المخدرات التى يتوقعون انها غير قاتلة ومن جهة أخرى تشير مؤشرات قياس التوعية فى مجتمعنا الى انخفاض أثرها فى الاقبال على المخدرات وحينها تم اخضاع العديد من المحاضرات والنشرات التوعوية والنماذج المطبقة محليا للتقييم تبين النقص الحاد فى جودة المحتوى وعدم

مسايرته لطبيعة التحولات المعاصرة سواء فى طبيعة الظاهرة او المعاصرة لطبيعة التغيرات الاجتماعية

علماء الاجتماع بصفتهم متخصصون فى دراسة طبيعة الظواهر الاجتماعية تبرز دراساتهم المحلية حدت التغيرات الراهنة التى تؤدى الى بروز العديد من المشكلات الاجتماعية

ودراساتهم المحلية حدت التغيرات الراهنة التى تؤدى الى بروز العديد من المشكلات الاجتماعية ومنها الطلاق والانحراف والجريمة والفقر

وتشير الدراسات بشكل مخيف الى تزايد معدلات البطالة والفشل الاسري والامراض المزمنة بسب تزايد تعاطى المخدرات

التوعية الموجهة لمكافحة المخدرات مفهوم واسع له اسسه ومنظرياته وممارستة كعمل يحتاج الى فقه بأصول مهنة علاج الادمان وإدراك اخلاقيات العمل والاهم من ذلك

الرؤية الواضحة لمخطط مواجهة ظاهرة تعاطى المخدرات وادمان المواد ذات التأثير العقلى , والعمل الصحيح فى هذا المجال يعتم على :

– معرفة الموضوع

– تحديد الهدف

– استخدام المنهجية الصحيحة لتحقيق الاهداف

عشر حقائق يجب ان يعرفها مدمنى المخدرات

1- اكثر المراهقين يموتون من الادمان على المخدرات والتى رؤوها فى بداية الامر تجربة او اعتبروها عادة سيئة وليست خطرة

2- فى عام 2013 لوحظ استخدام المارجوانا بشكل اكبر ثلاث مرات تقريبا عن تدخين السجائر العادية

3- اكثر من 60 % من كبار السن يدخون الحشيش والمارجوانا ويرون انها غير ضارة بالمرة رغم تأكيد الاطباء على ان المادة الفعالة للمرجوانا – مادة التترا هيدرو كنابينول THC – تسبب الادمان وتؤثر على وظائف المخ

4- اكدت بعض الابحاث بجامعة “ميريلاند” الأمريكية ان تدخين المارجوانا تسبب الفصام وبعض الامراض النفسية الخطيرة

5- اكدت اخر الابحاث ان 29 % من المراهقين يستهلكون الكحول و15% السجائر و16% تدخين الحشيش والمارجوانا

6- المخدرات تسبب اضطرابات نفسية تتحول سريعا لحالة من الاكتئاب والفصام واخيرا الانتحار

7- تؤثر المخدرات سلبًا في العلاقات العائلية والاداءالمدرسي والانشطة الترفيهية.

8- قد يواجه مدمنى المخدرات أعراض الإنسحاب عندما يتوقفون عن تعاطيها. أما بالنسبة للمستخدمين العاديين فقد يطور جسمهم تعودًا على المخدر ولذلك تزداد حاجتهم إليه ليشعروا بالتأثير نفسه.

9- ما لا يعلمه الكثير من مدمنى المخدرات انها تؤثر سلبا على الجهاز التنفسى والذى يتطور لمرض سرطانى

10 – المخدرات تتعلق بفئة الأمراض النفسية والتى يطلق عليها “بمتلازمة نقص الدافع” ومنها :

– اللامبالاة لمجريات الحياة للشخص المدمن ومن يحيطون به.

– عدم الرغبة في العمل.

– الإرهاق والتعب.

– عدم الاكتراث بالمظهر.

– ضعف التحصيل والآداء الدراسي.

المراجع

ويكيبيديا علاج ادمان المخدرات

العلاج من ادمان المواد المخدرة

برنامج الحرية للعلاج من الادمان

سبل علاج المخدرات

محاضرة للحرس السعودى لخفض الطلب على المخدرات د سعيد السريحة

نموذج للتعافي الناجح  

أولا :مرحلة  تجميد الإدمان :

    •شعور بوصول الأمور في الحياة إلى نقطة سوداء.

•   دافع أو ضغط  أسرة وأصدقاء للتوقف عن الادمان.

•   إعطاء ثقة للمعالج للمساعدة.

•   تذكر شريط أحداث وذكريات لما أحدثه الإدمان  من مضاعفات.تعلم حقائق هامة عن الإدمان  وطرق الشفاء منه.

•   زيادة  الأمل للخلاص.

•   أدراك استحالة الحياة مع المخدرات.

•   بدأ قبول مساعدة الآخرين ومساعدة النفس.

•   إدراك أن الحياة ممكنة بدون مخدرات.

ثانيا: مرحلة إعادة تشكيل الحياة :

•   تقييم درجة تواجد العقار في البيئة المحيطة  وكيفية خفضه أو القضاء عليه.

•   البحث  عن الأسلوب  الأمثل  للقضاء على العلاقة مع المتاجرين والأصدقاء السيئين .

•   تعلم الفرق بين أن يكون الإنسان سلبيا وأن يكون ضد الإدمان وواثقا من نفسه

     أن المدمن  قد يتورط في الاتجار والتوزيع ويوجد صعوبة في الهروب  من الوقوع  مرة أخرى في يد هذه الجماعات .

      كما أن المجتمع النظيف المرتبط به المدمن قليل وقد ينعزل عنه المدمن في البداية  مما يجعل  في عزلة عن العالم بما يشكله هذا الإحساس  من صعوبة القبول.

     لابد ان نتعرف على مراحل علاج الادمان الستة لكى نقيم اذا ما كان العلاج قد نجح بالفعل او اننا اتخذنا خطوات علاجية خاطئة

علاج الادمان بالارادة

العلاج من الادمان بالارادة

الحقيقة هى ابعد الاشياء والذى يحول بين المدمن وبين العلاج هو اعتماده على قوة الارادة ليس إلا والمدمن إذا ما لجأ الى قوة الارادة لعلاج الادمان قد يخرج من مشكلة الادمان ببساطة ويسر وفى مدة لا تتجاوز اسبوع او شهرعلى الاكثر ولكن عندما تشتد ضغوط الحياه تصبح مسألة عودة المدمن الى الادمان والانتكاس مرة اخرى امرا واردا

قد ينجح المدمن فى التغلب على شكل من اشكال الادمان باستعمال قوة الارادة ليجد نفسه أسيرا لنوع اخر من انواع الادمان

المدمن قد يلجأ إلى قوة الارادة فى تخليص نفسه من أعراض الادمان

المدمن قد يلجأ إلى قوة الارادة فى تخليص نفسه من أعراض الادمان الذى يعانى منه ولكنه يظل معرضا للانتكاس والعودة الى ادمانه السابق من جديد او قد يدمن بعض السلوكيات القهرية الى ان تحدث تغييرات داخلية اخرى فى نفسه

قوة الارادة بحد ذاتها لا تكفى فى الشفاء من الادمان نظرا لانها تنبع اصلا من التفكير الذى يتسبب فى الادمان ذاته الاعتقاد بأن هناك حلا سريعا قد يجنبنا الخوض فى مراحل اصعب فمراحل علاج الادمان كثيرة وقد تأخذ بعض الوقت وتعطل الحياة لفترة فالحل الاسرع هو تغير طريقة التفكير عبر مفتاح الارادة والتصميم وهو اسهل المخارج من مشكلة الادمان واقلها ضرر

الاعتراف بالمشكلة اول سلم النجاه

إعادة صياغة المشكلة داخل تركيبة مختلفة من المفاهيم والمعتقدات او بمعنى اخرالتسليم بأن هناك مشكلة صعبة ستدمر الحياة ولابد من حلها وبأسرع ما يمكن

والمدمن يجد صعوبة كبيرة فى الاقتناع بهذه الفكرة والتسليم بها ولكن ذلك يبدو عكس الذى ينبغى ان يفعله ,أن أية محاولة جادة من جانب المدمن كى يكون سويا ومقبولا وان يكون شخص عادى وطبيعى يجب ان تبدأ من داخله اولا

ان المشكلة الرئيسية فى علاج الادمان لا تتمثل فى السيطرة على الذات بقدر ما تتمثل فى قبول الذات بالشكل الذى هى عليه

الاثار الضارة للتيمازيبام

أنواعه وأشكاله

التيمازيبام معروف باسمه بشكل عام في المملكة المتحدة ، ولا يتم بيعه تحت اسم تجاري معين . وفي الولايات المتحدة الأمريكية ، توجد بعض الأسماء التجارية الشائعة مثل ريستوريل ، ويعرف العقار بعدة أسماء تجارية مختلفة دوليا مثل نورميسون ونوركوترال وتيماز ونورتم

وقد يتم الحصول أيضا على هذه المستحضرات الطبية المشروعة بالتزوير و الغش أو بالسرقة أو بالتسريب من العيادات ومراكز التوزيع . وبعد ذلك يتم بيعها وتعاطيها عن طريق الفم كحبوب أو كبسولات أو حتى حقن بعد استخراج السائل منها .

وتشمل الأسماء الدارجة للتيمازيبام راجبي وبولز وجوليز ونوك أوتس وتامز وتيمز ومازيز وبينز وإيجز ونوريز ونو جوز وجرين ديفلز وفيتامين ت وحبوب كينج كونج .

وغالبا ما يتم تعاطي التيمازيبام المتوافر بشكل غير قانوني مع عقاقير أخرى مثل الهيروين ، وقد يكون استعماله ثانويا بعد تعاطي هذه العقاقير ، ولكن قد يحدث إدمان مستقل للتيمازيبام مع مرور الوقت .

آثار المخدرات

يستخدم التيمازيبام أساسا كعقار طبي يصرف بروشتة طبية للمساعدة على النوم بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الأرق قصير الأمد واضطرابات النوم . ومن ثم فإن الآثر الرئيسي الذي يحدثه العقار هو تقليل نشاط المخ ، مما يؤدي إلى حالة ذهنية هادئة وسرعة النوم . ويستخدم العقار أيضا لجعل الفرد نائما لفترات أطول ليلا .

ولكن ينبغي أخذ العقار بعناية بالنسبة لمن تم وصفه طبيا لهم ، وبالأخص كبار السن ، لأنه ارتبط بزيادة خطر السقوط و الحوادث . على سبيل المثال ، إذا تم أخذ العقار قبل الذهاب إلى الفراش فقد يشعر الفرد بظهور الآثار المهدئة للعقار قبل وصوله إلى الفراش ، مما يجعله مرتعشا وهو واقف على قدميه وشاعرا بالدوار و النعاس .

وبشكل عام ، يوصى بعقار التيمازيبام فقط للاستعمال الطبي قصير الأمد (ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع) ، وذلك لأن بعد فترة قصيرة يمكن أن يطور الجسم تحملا للعقار ، الأمر الذي يجعله أقل فاعلية بوجه عام . و التيمازيبام أيضا يسبب الإدمان لدرجة كبيرة ، وقد يؤدي الاستعمال طويل الأمد إلى اعتماد جسدي قوي على العقار . وقد تكون الآثار الانسحابية للعقار حادة بالنسبة لمن طوروا اعتمادا كيميائيا عليه

وقد يؤدي الاستعمال أو التعاطي طويل الأمد للعقار أيضا إلى نطاق من الآثار الجانبية غير السارة وتشمل الاكتئاب و الاضطرابات المزاجية واختلال أنماط النوم و القلق وفقدان الذاكرة .

وعندما يتم تعاطي هذا العقار مقترنا بعقاقير مخدرة أخرى ، فقد تسوء هذه الأعراض الجانبية وتظهر غيرها من الأعراض الأخرى ، وقد يزداد خطر التعرض للإصابة بالجرعات الزائدة . وعندما يتم تعاطي هذا العقار مقترنا بعقاقير مخدرة أخرى ، تزداد مخاطر كل من العقارين المخدرين .

وثمة خطر كبير للتعاطي غير المشروع للعقار وهو أن الكثير من المتعاطين يتعاطون الجيل الموجود بداخل الكبسولات ، ويقومون بتسخينه لتحويله إلى سائل يتعاطونه بالحقن مع الهيروين. ويكمن الخطر في أن العقار عندما يدخل إلى مجرى الدم بهذه الطريقة ، قد يستعيد السائل صورت

الكوكايين ؟ الموت المفاجئ

المخدرات .. دقائق لذة موهومة . وسنوات من الضياع تعددت الأصناف.. واختلفت التركيبات ولكن النهاية .. مأساة إنسان، وتشرد أسرة.. وضياع مستقبل. تجار الموت يتفننون في تركيبتها وإطلاق المسميات ويزينون للمخدوعين آثارها.. نصحبكم في سلسلة تعريفية بأكثر المخدرات شيوعاً ونعرض في كل أسبوع نوع المخدر وعلامات تعاطيه وآثاره المدمرة.

الكوكايين (Cocaine) من المنشطات الطبيعية وأشدها وأشهرها على الاطلاق، وقد اكتشف الكوكايين في منتصف القرن التاسع عشر وهو منبه طبيعي قوي، ويستخلص من نبات الكوكا الذي ينمو في أمريكا اللاتينية، لا سيما أحواض نهر الأمازون، وأيضاً في بيرو وكولومبيا، والهند وإندونيسيا.

والكوكايين مسحوق أبيض اللون هشُّ الملمس، إذا كان نقيّاً، أما إذا خالطته الشوائب فإن لونه يتغير إلى ما هو أدكن (بيج)، ويضاف مسحوق السكر له أو مادة الليدوكايين (lidocaine) المخدرة لتخفيفه ولغشه. والكوكايين هيدروكلوريد يستنشق كمسحوق أو يذاب في الماء لحقنه بالوريد أو يدخن ويعطي تأثير الحقن عبر الرئة، وفي عام 1906م منع تداول الكوكايين في الصيدليات كونه لا يستعمل في العلاج.

ويحتوي الكوكايين الخام عجينة (الكوكا) على حوالي 56% من مادة الكوكايين. ويتم تحضيره بإذابة أوراق الكوكا الجافة في حامض الكبريتيك ثم تعالج بكربونات الصوديوم.

وقد يخلط الكوكايين بالهيروين وفي هذه الحالة يسمى بالكرة السريعة أو الميثاكولون أو الباربيتورات.

والكوكايين مادة غالية الثمن، ومن يدمن عليه فإن إدمانه سوف يقوده إلى التهلكة. فأسعار الكوكايين غالية، ويضطر الشخص إلى أن يصرف مبالغ كبيرة للحصول عليه.

وقد توصل فريق من العلماء إلى أن تعاطي الكوكايين بشكل متكرر يتلف ويدمر نفس الخلايا الدماغية التي تثير الشعور بالنشوة التي يحسها المتعاطون. وأن مخدر الكوكايين يلحق أضراراً فادحة بخلايا أساسية في مركز اللذة في الدماغ. وأوضح العلماء أنه بإمكان النتائج التي توصلوا إليها أن تحسن من فهم اعتلالات أخرى على صلة بنفس خلايا الدماغ مثل الاكتئاب كما يمكن أن تقودهم إلى تطوير عقاقير مضادة للإدمان.

وقد أجرى فريق من الباحثين بعض الفحوصات على عينات من خلايا الدماغ تم أخذها بعد الوفاة من 35شخصاً ممن يتعاطون الكوكايين ومن 35آخرين لا يتعاطون المخدر، حيث عاينوا صحة خلايا الأعصاب التي تطلق مادة كيماوية تعرف باسم (دوبامين) وهي المادة التي تتفاعل مع الكوكايين مما يؤدي للشعور باللذة. كما أشاروا إلى أن مادة الدوبامين تلعب دوراً أساسياً في تحفيز الباعث على تكرار التجارب التي تنطوي على الشعور بالنشوة، وهو ما يرى العلماء أنه يمكن أن يفسر رغبة المدمنين للمخدرات. كما توصلوا إلى أن الخلايا المنتجة للدوبامين تموت خلال حياة الإنسان مما يلحق ضرراً فادحاً بالخلايا الدماغية، وهو ما يؤدي إلى فقدان السيطرة على حركة الجسم.

والكوكايين يصل إلى المخ بشكل مباشر بعد تعاطيه ويتلاشى مفعوله من الجسم بشكل سريع، لذلك فالمدمنون مضطرون لأخذه بصفة متكررة خلال اليوم الواحد من أجل الإبقاء على مفعوله.

كما يمكن أن يقود أخذ جرعات كبيرة إلى الوفاة بسبب السكتة القلبية أو تعطل الجهاز التنفسي.

وعادة يحتاج الشخص الذي يتوقف عن الكوكايين إلى مراقبة دقيقة حتى يمكن ملاحظة أي اضطراب نفسي قد ينتج جراء التوقف عنه. وأكثر ما يخشى منه هو الاكتئاب لأنه قد يحتاج إلى تدخل سريع لمنع الشخص من عدم إيذاء نفسه، خاصة الانتحار الذي قد يعقب التوقف المفاجئ عن الكوكايين.

كما أن استعماله عن طريق حقن ملوثة أو مستعملة يحمل مخاطر الإصابة بالعدوى، ويؤدي استعمال الكوكايين من قبل النساء خلال فترة الحمل إلى احتمالات إصابة المولود بالتشوهات الخُلقية أو بقلة الوزن كما يؤدي إلى اضطرابات سلوكية مستقبلية لدى هؤلاء الأطفال.

هل يضر الادمان القلب

الادمان يسبب التهاب بصمام القلب وتقلص بالشرايين التاجية

نعرف أن الادمان على المخدرات يؤثر على عقلية الشخص ويجعله مغيبا، لكن يوجد للإدمان تأثيرات عديدة على جسم الإنسان ومن ضمن هذه التأثيرات التأثير على القلب، حيث يصيب القلب بالأمراض.

تأثير الإدمان على القلب

أن تأثير الادمان على القلب يكون حسب المادة التى يدمنها الشخص، فإدمان الحشيش والبانجو يؤدى إلى حدوث تقلص شديد فى الشرايين التاجية، مما يتسبب ذلك فى حدوث احتشاء بعضلة القلب، ويلاحظ ذلك فى صغار السن، مما ينتج عن ذلك حدوث جلطة فى القلب.

ادمان المواد المخدرة التى يتم تعطيها كحقن مثل الهيروين والماكس، تؤدى إلى الإصابة بالتهاب الصمامات، صمام ذو ثلاث شرفات وارتجاع فى الصمام وحدوث تضخم فى عضلة القلب، لافتا إلى أن إدمان الترامادول أيضا يتسبب فى حدوث تقلصات بالشرايين، وهبوط فى مركز التنفس تؤدى إلى جلطة بالقلب.

الاعراض

أن من أعراض تأثير الادمان على صحة القلب وجود ألم شديد فى الصدر وانخفاض فى الضغط وشعور بالغثيان ووجود عرق شديد وضعف عام بالجسد، وفى هذه الحالة يعامل المريض كمريض مصاب بجلطة فى القلب.

برامج مقترحة لعلاج ادمان المخدرات في أوساط الشباب

 برامج مقترحة لعلاج ادمان المخدرات في أوساط الشباب

1- مزارع مخصصة كمنتجعات يستخدم فيها الإستفادة من طاقات الشباب لتعطيه الإحساس بأنه فرد منتج .

2 – تنمية مهارات المتعاطيين

3 – دمج المدمنين في برامج دينية إصلاحية وتهيئتهم لأداب تتيح لهم فرصة التعامل مع المجتمع بإحترام

4 – فتح المجال للمدمنبن بممارسة هواياتهم بحرية لتحقيق نوع من الإشباع الروحي والنفسي فيما حرم منه في بيئته التي نشاء فيها في حدود مايتماشى مع ديننا ومعتقداتنا الدينية والمجتمعية .

5 – إعطاء مساحة كبيرة للموسيقى للمدمنين من خلال جلسات التداوي بسماع الموسيقى واداء الحركات الرياضية فالتداوي بالموسيقي يشكل علاج روحي ونستخدم فيها الحركات الرياضية بمصاحبة الموسيقي – ولن نقول الرقص فلنسميها حركات رياضية حتي نسلم من إنتقاد رجال الدين المتزمتين – وعفوا للإشارة ولكن فلنقل إن إستخدام الموسيقى في الحركات الرياضية نعتبره أداةتشجيعية تلهب المشاعر ويحس معها المتعالج بالطرب فيندمج بالرقص وبذلك يعيش المتعه المنشودة وتتجدد لديه الرغبة في الحياة السوية والجميلة .

6 – كذلك النغمات الجميلة من الإنشاد الديني يمكن ان نستخدمه لتحريك المشاعر في العلاج النفسي للمدمنين .

– العودة للإدمان

وبالرغم من إهتمام القائمين بالامر في الوطن العربي بظاهرة الإدمان الا أنه لا زالت المشكلة تهدد أمن المجتمع , وهي مشكلة العودة الى الإدمان فهي من المشاكل التى لم تعطى إهتماما من قبل المسئولين في البلاد العربية .

ومن اهم المعالجات في علاج الادمان الخطوات التالية :-

1 – التعرف على الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للعائدين للإدمان.

2- التعرف على بعض العوامل المؤثرة على العود للإدمان بعد العلاج.

3- الوصول إلى نموذج مقترح لمواجهة مشكلة العودة للمخدرات من خلال تحليل الباحث لتلك المشكلة واختيار أنسب المداخل العلاجية لمواجهتها.

4 – أهمية وجود الية للنواصل مع ولي أمر المتعاطي تحت العشرين لأن عدم المرونه في التعامل مع المتعاطي يؤدي الى لجوء اولياء امور الطلاب الى الطرق الغير قانونية في الاحتيال على القانون المجحف في حق المتعاطي.

 

هل المخدرات تمنح صاحبها القوة والشجاعة

علاج الادمان

يشعر البعض بالخطأ ان المخدرات قد تساعدهم على التخلص من القلق والاكتئاب وبعض المشاكل البسيطة والتى تحتاج لاعمال العقل بدلا من تعطيله .

احد متعاطى المخدرات يرى انها تساعده وتدعمه بالشجاعة والجرأة وتمنحه النشوة والسعادة وخاصتا لو كنت بين شلتى “مجموعة من الاصدقاء” وهكذا يمكننا ان نفسر ان رفضه للمخدرات يعتبر نقصا وعيبا وسط اصدقاه واعتباره شخص شاذ .

يتردد كثيرا بين المتاعطين ان المخدرات تسبب نشوة وسعادة فتغير من الحالة النفسية الحياتية الصعبة التى يعيشونها وسرعان ما يختفى التأثير الوهمى لهذه المواد ويصطدم بواقعه الذى هرب منه منذ قليل مما يزيد الضغط النفسى والعصبى لديه فيدخل فى مرحلة المرض النفسي المزمن والذى يتطلب تدخل فورى من الاسرة  واستشارة متخصص فى العلاج من الادمان لعمل اللازم والحجز ان تطلب الامر, الرجولة دائما تتحد بقدرة الشاب على مواجهة مشاكله وتحمل المسؤلية , لا بالهروب منها

هذا الدواء مسكن وليس له علاقة بالمخدرات

تعاطي المسكنات التي تحتوي على مشتقات الأفيون لا يؤدّي بالضرورة إلى الادمان , المسكنات التي تحتوي على مشتقات الأفيون تساعد المريض على تخطي الألم، العودة إلى عمله والتمتع بحياة طبيعية. والتوقف عن تعاطي تلك الأدوية فجأة يؤدي إلى رد فعل سلبي من الجسم نتيجة اعتماده على هذه المادة، وعند سحبها تحدث حالة من الارتباك داخل الجسم يتخطاها بعد فتره بسيطة دون حدوث أضرار. فكيف يمكن علاج هذه الحالة؟

اذا اكتشفت انى مدمن ماذا على ان افعل وما هى مراحل علاج الادمان على المخدرات ؟

– سحب الدواء من جسم المريض، ثم إعادة تأهيله تحت المتابعة الطبية، وقد يستغرق ذلك وقتاً طويلاً.

– الامتناع مدى الحياة عن تناول الدواء الذي سبب الإدمان بعد انتهاء المعالجة.

– العلاج النفسي والدعم للمريض.

– تعويض المريض بالفيتامينات خصوصًا أنه يصاب بنقصها.

– الرقابة على صرف الأدوية المخدرة والمسكنات ومنع الصيادلة من صرفها من دون وصفة طبية.

ومما لا شكّ فيه أنّ هناك تبايناً في قدرة المتعاطين ونجاحهم في التخلص من عادة الإدمان والعودة إلى حياتهم الطبيعية. ولا بد من التطرق إلى بعض الأدوية التي تكون نسبة الإدمان عليها مرتفعة كما ان اللجوء الى مصحات علاج الادمان المتخصصة قد ينتج عنها نتائج افضل لاسيما فى وجود برامج حديثة تطبق فى العلاج من الادمان

المدمن يحتاج لمحو الذكريات

الشوق-الى-المخدرات

علاج الادمان يحتاج لمحو الذكريات المرتبطة بالادمان

الادمان مرض انتكاسي شديد الخطورة  ينتج عن طريق مواد تؤثر على المخ، ما يسبب سلوكا قهرياً للبحث عن المادة الإدمانية المعينة، والاستمرار في استخدامها رغم الضرر النفسي والجسدي والاجتماعي الذي يعاني منه المدمن.

وهناك ، بلا شك ، العديد من الذكريات التي يتمنى المدمن المتعافى الذى تعرض لبرامج علاج ادمان ان لا تخطر له ببال او حتى صدفة, حيث يواجه ما يسمى ” الناس والأماكن و الأشياء ” التي تذكره بالادمان وتقوى عنده الرغبة الشديدة فى العودة الى التعاطى والادمان على المخدرات.

وقد أظهرت الأبحاث الحديثة والتى اضيفت حديثا فى برامج علاج الادمان من المواد المخدرة أن التعرض المتكرر للاشخاص والاماكن المرتبطة بالتعاطى تزيد من فرص الانتكاس والعودة مرة اخري وان كانت الارادة قوية فهى الغريزة صعب جهادها على طول الخط ,لذلك من اساسيات التعافى هى تناسى الاماكن وتجنب الاشخاص الذين ارتبط المدمن بها فى الماضى .

أهم قواعد علاج ادمان المخدرات

قاعدة ذهبية فى قواعد علاج الادمان ألا وهى الرغبة الشديدة تساوي الانتكاس وخاصتا في غضون السنة الأولى من التعافى . “التعامل مع الرغبة الشديدة يشكل عقبة كبرى في طريق التعافى.

امحو ذكرياتك القديمة عبر انشاء مجموعة جديدة من العلاقات الانسانية الاجتماعية والتى سوف تساعدك فى تطوير ذاتك ونضوج ارادتك وتقوية عزيمتك

تحتاج الى تعلم اشكال جديدة من السلوك والتعامل مع المشاكل التى سوف تواجهها عندما يعرض احد الاصدقاء بعض المخدرات عليك ولو على سبيل المزاح .

المشاكل والصعاب قد تدفعك الى الاحباط والتفكير فى العودة الى المخدرات ولو على سبيل التجربة مرة اخرى